الرئيسية / الحمل والولادة / أمراض الحمل والولادة / اعراض الحمل في الاسبوع الاول بعد الدوره

اعراض الحمل في الاسبوع الاول بعد الدوره

تشغل اعراض الحمل في الاسبوع الاول بعد الدوره بال كل أنثى، حيث أن الحمل هو أحد الأحلام التي تشغل بال كل امرأة متزوجة، نظرًا لكون الأمومة أحد الغرائز الطبيعية داخل المرأة التي وهبها الله جل وعلى إياها.

وتسعى كل امرأة متزوجة من أجل متابعة أي أعراض للحمل تظهر عليها، على الرغم من عدم ظهور أي أعراض واضحة بشكل كبير في بداية الحمل، وأغلب الأعراض المعروفة تظهر بناء عن تجارب نساء مرت بهذه التجارب من قبل.

والحمل يحدث في الغالب بعد العشرة أيام الأولى بعد نهاية الدورة الشهرية، حيث تكون الفرصة قوية جدًا في الخمسة عشر يوم المتبقية حيث تسمى نافذة الإخصاب،لأن الرحم في هذه الفترة يكون جاهزًا لاستقبال الحيوانات المنوية، ويحتاج لمدة حوالي أسبوع من أجل إعادة بناء جداره الذي تم هدمه الشهر الماضي، ويحدث التبويض في هذه الفترة، وهذا ما يحدث كل شهر عند الدورة الشهرية، حيث يصبح الرحم جاهزًا من أجل استقبال الحيوان المنوي القادم من الذكر.

 

اعراض الحمل في الاسبوع الاول بعد الدوره

موقع “الخلاصة” يقدم لكي عزيزتي المرأة، بعض الأعراض التي قد تظهر في الأسبوع الأول من الحمل، مع العلم أنه ليس من الضروري ظهور كل هذه الأعراض، أو أي منها:

  • ظهور علامات على الصدر في المنطقة المحيطة بالحلمة، حيث يكون لون الجلد داكن بشكل أكبر من العادي، بالإضافة لظهور حبوب بيضاء صغيرة، وتكبر هذه العلامة بمرور الأيام.
  • ظهور بعض البقع الدموية، وهي نقاط دموية بسيطة وقليلة، وهو أمر عادي وطبيعي، ظهر نتيجة تخصيب الحيوان المنوي للبويضة وانغراسها في جدار الرحم. (لمعرفة تفاصيل أكثر عن هذه الأعراض)
  • الشعور ببعض الألآم حين لمس الثدي، مع وجود انتفاخ بسيط في منطقة الصدر بشكل عام.
  • انقطاع الدورة الشهرية لفترة بين أسبوع و10 أيام، فهو ليس دليلًا كافيًا على وجود حمل، ولكن يمكن إجراء تحليل الحمل بالمخبار للتأكد من وجود حمل أو عدمه، وحال اكتشافه يجب الذهاب للطبيب للاطمئنان على صحة الأم والجنين.
  • تشعر عدد قليل من النساء بوخز مؤلم بشكل بسيط، بعد مرور 48 ساعة على حدوث الجماع، وهو شعور بوجود حمل، وذلك نتيجة لانغراس البويضة التي تم تخصيبها في جدار الرحم.
  • ارتفاع كمية الإفرازات من الرحم، والتي يكون لونها مائل للأصفر، وكثيفة القوام.
  • خروج إفرازات من حلمة الثدي، وتظهر في الأسبوع الأول من الحمل، وهو نتيجة تهيئة الثديين للرضاعة.
  • الشعور بألآم في أسفل البطن، تشبه الألآم في وقت وجود الدورة الشهرية، ولكن في موعد مختلف تماما عن موعد الدورة.
  • التغير في هرمونات الجسد، يصاحبه شهور بالإرهاق والتعب في بداية الحمل.
  • تقلب المزاج لدى المرأة والتقلب النفسي الكثير، والعصبية الشديد والكآبة.
  • تنشط حواس المرأة في بداية الحمل قد يصاحبه نفور من روائح بعض الأطعمة والمشروبات التي كانت مُفضلة من قبل.
  • زيادة وارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم الأساسية.
  • الشعور بالغثيان والدوخة والصداع، وقد يحدث قيء متكرر، وبالأخص في فترة الصباح.
  • فحوصات استخدام المخبار هي أفضل طريقة للتأكد من وجود حمل.

 

فحوصات وجود الحمل

تسعى فحوصات وجود الحمل، من أجل البحث عن وجود هرمون (الجونادوتروفين Gonadatropin)، والذي يظهر في الجسم عقب انغراس البويضة بعد تخصيبها في جدار الرحم.

ويظهر هذا الهرمون في الدم أو البول، ويحدث ذلك في الغالب خلال 6 أيام من عملية التخصيب للبويضة، وترتفع نسبة هذا الهرمون بشكل كبير جدًا، وتتضاعف نسبته كل يومين إلى ثلاثة أيام، وأنواع فحوصات الحمل هي:

 

فحص الحمل من البول: يمكن إجراء هذا الفحص في المنزل أو عند الطبيب المختص، حيث يتم هذا الفحص في الأغلب بعد 10 أيام من انقطاع الدورة الشهرية، فهو دقيق بنسبة كبيرة وملائمًا ومُريحًا في تجربته. (لمعرفة طريقة إجراء هذه التجربة)

فحص الحمل من الدم: يتم إجراء هذا الفحص لدى الطبي، ويتميز هذا الفحص باكتشاف نسبة الهرمون بشكل أسرع وأكثر دقة، خلال 8 أيام فقط من عملية التبويض، ولكن عيبه الوحيد في طول المدة التي يحتاجها لإظهار النتائج حيث يحتاج لساعة تقريبًا، عكس فحص البول الذي يظهر نتائجه بعد ثوان.

المصادر: ويكيبديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *